en-US ar-AE

المسح السمعي للأطفال حديثي الولادة

يحدث الضعف السمعي تأثيرا كبيرا على الأطفال بعدة اتجاهات ، ويعتبر الضعف السمعي المؤثر على اكتساب اللغة وتطورها هو الأكثر خطورة لأنه سيؤدي بدوره إلى التأثير على التحصيل العلمي والأداء الأكاديمي فيما بعد ولذلك فان عملية الكشف المبكر عن مشاكل السمع ومعالجتها تعتبر في غاية الأهمية . من خلال خبرتنا وحتى هذه اللحظة فان عمر تشخيص ضعف السمع الشائع ما زال يتراوح بين 2 _ 3 سنوات ، وكما هو معروف فان هذا التشخيص المتأخر يعني أننا فقدنا وقتا مهما وثمينا من اجل التدخل المبكر .

يتم في العادة استخدام فحص الانبعاث القوقعي في المسح السمعي للأطفال حديثي الولادة ، ويتم من خلال هذا الفحص إدخال ميكروفون صغير في داخل اذن الطفل عندما يكون الطفل هادئا او نائما ، يقوم ميكروفون الاذن بإرسال أصوات مختلفة وتسجيل أي انبعاثات خارجة من الاذن الداخلية لدراستها وتحليلها ، كما يمكن ان يتم الفحص السمعي باستخدام جهاز (ABR ) او باستخدام كلا الجهازين معا ، وهذا هو الافضل ، ويمكن ان يتم الفحص السمعي بعد مرور 24 _ 48 ساعة من وقت الولادة واذا لم يتمكن الاخصائي من فحص الطفل في المحاولة الاولى فانه يتم اعادة الفحص مرة اخرى بعد مرور 2_ 4 اسابيع ، وغالبا ما ينجح الاطفال في فحص الاعادة ولكن اذا لم يتم الفحص في المحاولة الثانية فانه يجب تحويلهم الى اخصائي السمع لاجراء فحوصات سمعية شاملة ، وفي مركز جدة للنطق والسمع (جش) يتم تقديم المسح السمعي المجاني لجميع الاطفال دون سن ستة شهور .