en-US ar-AE

خلل معالجة المؤثرات السمعية المركزية

خلل معالجة المؤثرات السمعية المركزية (CAPD)

وهو عبارة عن خلل في معالجة المعلومات السمعية في الدماغ ليس سببها ضعف السمع (مع أنه قد يحدث مع من يعانون من ضعف سمعي) عادة ما يكون الأطفال المصابون بهذا الخلل يتمتعون بسمع طبيعي ولكنهم قد يجدون صعوبة في فهم الكلام واتباع الارشادات في وجود ضوضاء مصاحبة

ظواهر سلوكية للذين يعانون (CAPD)

  1. عدم فهم الرسائل الكلامية وتكون استجابتهم للطلبات غير صحيحة
  2. سؤالهم المتكرر لإعادة ارشادات والأوامر المطلوبة منهم، أو استغراق وقت طويل للإستجابة أو فهم وتذكر أكثر من أمر في نفس الوقت.
  3. سهولة النشتت وصعوبة التركيز.
  4. صعوبة في تمييز مصدر الصوت .
  5. صعوبةفي القراءة والتهجئة.
  6. صعوبة في تذكر المعلومات المنطوقة.

كيفية تشخيص (CAPD):

يقوم أخصائي السمعيات بتشخيص (CAPD). ويتم ذلك من خلال إجراء فحوص سلوكية مختلفة لتقييم عدة جواتب في المعالجة السمعية المركزية في دماغ الطفل. ونذكر منها فحص التمييز السمعي (تقييم قدرة الجهاز السمعي على التمييز بين المؤثرات السمعية المختلفة والتي تختلف بالشدة والحدة والمدة)، فحص المعالجة السمعية الزمنية (تقييم قدرة الدماغ على التمييز أوجمع المعلومات السمعية المختلفة ولكنها متزامنة في الوصول إلى الأذنين)، في الوقت الحالي يقوم قسم السمعيات في المركز باستخدام الفحوص المسحية لهذا الخلل وهي (SCAN-C, SCAN-A) وهو فحص محاكاة وتكرار، حيث يطلب من الطفل أن يقوم بتذكر وترديدكلمات وجمل تقدم له عن طريق الميكرفون ، ولايشترط على الطفل أن يفهم معاني هذه الجمل والكلمات

علاج (CAPD):

استراتيجيات التدخل تعتمد على خلق بيئة سمعية سليمة تكون فيها المؤثرات السمعية مثل الكلام أو الأصوات المرتفعة أكثر وضوحا من الأصوات البيئية غير المرغوب فيها عن طريق خلق بيئة سمعية مناسبة ومنها على سبيل المثال ، جلوس الطفل في مكان مناسب داخل الفصل،خلق بيئة سنعية مناسبة في المنزل كعدم التحدث مع الطفل بشكل سريع ومبهم خاصة عند وجود أصوات بيئية مصاحبة وقد يكون إستخدام FM مناسبا للأطفال خاصة في مقاعد الدراسة. تكمن طرق العلاج في مساعدة الأطفال على التخلص من مشاكل عدم الاستيعاب نتيجة الضوضاء كما تجدر الإشارة بإن الأطفال الذين يعانون من (CAPD) قد يستفيدون من جلسات التدريب السمعي والتي بدورها تساعدهم على تقوية قدرتهم العقلية في تحليل المعلومات السمعية كما تساعدهم على تطوير قدراتهم التعويضية

وأخيرا تجدر الإشارة أن (CAPD) قد تصاحبها إضطرابات أخرى مثل اضطرابات اللغة والكلام ، مشاكل عدمالتركيز ، صعوبات التعلم ، وتأخر النمو وعليه فمن الضروري معالجة هذه المشاكل .كما يجب فهم أن الأطفال الذين تم تشخيصهم بإحدى الحالات السابق ذكرها مثل صعوبة القراءة أوفرط الحركة ، التوحد ، صعوبات التعلم أو تأخر النمو العام قد يظهرون أعراض مشابهة لأعراض (CAPD) ولكن في مثل هذه الحالات فإن المشكلة على الغالب ليست نتيجة (CAPD)